أمراض المفاصل

الذئبة الحمراء: ماذا تريد أن تعرف عن هذا المرض وما هي أعراض الذئبة الحمراء

الذئبة الحمراء

مرض الذئبة الحمراء أو الذئبة الحمامية الجهازية أو ما يُسمى بـ (Systemic Lupus Erythematosus) هو أحد أمراض الجهاز المناعي والتي يُطلق عليها مصطلح الأمراض المناعية الذاتية (autoimmune diseases)، في هذه الأمراض يقوم جهاز المناعة داخل الجسم بمهاجمة بعض أعضاء الجسم المختلفة، مسببًا بذلك التهابات وتدمير في أنسجة هذه الأعضاء، فقد يهاجم المرض الرئتين والقلب والكليتين والأوعية الدموية والدماغ، وبناءً على اختلاف العضو المصاب يكون اختلاف الأعراض المصاحبة للمرض، والتي بدورها تتنوع من مريضٍ إلى آخر، ولكنّ من بين هذه الأعراض ما هو الأكثر شيوعًا كالشعور بالإجهاد الشديد، وآلام في المفاصل مع تورمٍ واحمرار، وطفح جلدي ومشاكل أخرى في وظائف الكلى.

يظهر تأثير المرض على شكل نوباتٍ متفرقة من الأعراض الشديدة في أثرها، ويكون المريض في الفترات الزمنية بين هذه النوبات بحالةٍ صحية جيدة ونشيط نوعًا ما، حيث يختلف معدل ظهور هذه النوبات من مريض إلى تبعًا لعوامل عديدة.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

لم يكتشف العلماء بعد السبب الرئيس وراء هذا المرض، ولكن يعتقد الكثير منهم أنّ ظهوره يعود لبعض العوامل الجينية التي يكتسبها الشخص منذ الولادة، بالإضافة إلى عوامل هرمونية وأخرى تتعلق بالأصل العرقي لبعض الشعوب.

يُعد هذا المرض من بين الأمراض الأنثوية، وتفسير ذلك أنه من بين عشرة أشخاص مصابين بالمرض يكون تسعة منهم هم إناث وذكر واحد فقط، ويرجع ذلك ربّما لارتفاع معدل هرمون الاستروجين الموجود لدى الإناث بكثرة، والذي بدوره يقوم بتنشيط جهاز المناعة، فينشط فوق الحد المسموح به فيهاجم خلايا الجسم مسببًا المرض.

أعراض الذئبة الحمراء

كما أسلفنا سابقًا أنّ أعراض مرض الذئبة الحمراء تختلف من مريض إلى آخر تبعًا لاختلاف العضو المصاب داخل الجسد، ولكن من بين الأعراض الأكثر شيوعًا:

  • الشعور بالإجهاد الشديد والهزلان.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام بالمفاصل، وتورم واحمرار.
  • طفح جلدي على الوجه وأماكن أخرى.
  • الشعور بصلابة مفاصل الجسد، خصوصًا في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم.
  • تأثّر جلد الوجه الشديد بالشمس.
  • نقصان الوزن.
  • آلام في الصدر.
  • فقدان للشعر.

التشخيص

يُعتبر مرض الذئبة الحمراء من بين الأمراض التي يصعب تشخيصها بسهولة، لعدم توافر فحص معين نجزم به وجود المرض من عدمه، ولكنّ الأطباء يعتمدون في تشخيصهم للمرض على وجود الأعراض السابق ذكرها، إضافةً لبعض الفحوصات المخبرية، مع التأكيد على أنّ بعض هذه الفحوصات قد تتواجد لدى الانسان الطبيعي دون وجود المرض، وقد تختفي عند المريض مع وجود المرض.

من بين هذه الفحوصات:

  • فحص الأجسام المضادة للأنوية Antinuclear Antibody.
  • فحص الأجسام المضادة للفوسفوليبد Antiphospholipid Antibodies.
  • Anti-Sm.

إضافةً إلى فحص الدم الشامل (CBC) الذي بدوره قد يُظهر انخفاضًا في مستوى الهيموجلوبين وكرات الدم البيضاء. وقد يلزم في بعض الحالات فحص وظائف الكلى، للتأكد من سلامة الكليتين.

ما هو علاج مرض الذئبة الحمراء وكيفية التعامل مع المرض

حتى الآن لا يوجد علاج شافي لهذا المرض ولكن تتوفر عقاقير طبية من شأنها تخفيف حدة المرض وأعراضه، ومنع تدهور الحالة الصحية للمريض وتقدم المرض.

من الأدوية المستخدمة في علاج الذئبة الحمراء:

  • الأدوية غير الستيرودية المضادة للالتهابات (NSAIDs): وهي مجموعة أدوية مضادة للالتهاب ومسكنة للآلام، ويحذر الإكثار منها دون وصفة طبية لما لها من آثار جانبية على المعدة؛ ومن هذه المجموعة: الديكلوفين والتروفين.
  • أدوية الملاريا: وهي من ضمن العلاجات الرئيسة التي يُعتمد عليها في تخفيف حدّة المرض، ومنها: hydroxychloroquine.
  • أدوية الكورتيزون: وغالبًا ما يتم الاعتماد عليها لتخفيف النوبات الشديدة ومضاعفات المرض، مع التأكيد على عدم استخدامه دون وصفة طبية، لما له من آثار صحية مختلفة على الجسم، ويتوفر من هذا العقار أشكال مختلفة، كالحقن والكريمات الجلدية والحبوب التي يتم تناولها بالفم.

ولكون هذا المرض مرض مزمن، فإنّ تغيير نمط الحياة اليومية بما يناسب هذه الحالة من أكثر الأشياء المؤثرة في تخفيف حدّة المرض، وتشمل:

  • التمارين اليومية الصباحية، والمشي، ورياضة السباحة، وتجنب الخمول خصوصًا عندما يقل نشاط المرض.
  • النظام الغذائي المتزن، ويشمل هذا النظام:
  1. الفواكه والخضار.
  2. الأسماك الغنية بالأوميغا 3.
  3. التقليل من تناول الزيوت الدهنية والمنتجات التي تحتوي على الدهون المهدرجة كالبسكويت والشوكولاتة.

المصادر

السابق
تشنج الشريان التاجي، ما هي أسبابه ومضاعفاته
التالي
تعذر الارتخاء المريئي (الأكالازيا)، الأسباب والأعراض والعلاج

اترك تعليقاً