جسم الإنسان

الخصية: ما هي الخصية؟ دورها في الجهاز التناسلي، وأبرز ما يصيب الخصية

حقائق عامة عن الخصية

  • تعتبر الخصية غدة تناسلية بيضاوية الشكل توجد داخل كيس الصفن.
  • تحتوي الخصية على فصوص يوجد بها أنيبيبات وشبكة منوية تقوم بتصنيع الحيوانات المنوية.
  • تتكون الخصية في المرحلة الجنينة في البطن ومن ثم تنزل لمكانها الطبيعي.
  • تقوم الخصية بإفراز هرمون التستوستيرون، أحد أهم هرمونات الذكورة، والمسؤول عن إكساب الشخص صفاته الذكوريّة.
  • تصاب الخصية بعدة مشاكل مثل: بقاؤها في البطن وعدم نزولها، التواء الخصية، سرطان الخصية، ودوالي الخصية.
  • يمكن إجراء عدة فحوصات للخصية، سواء سريرية كالفحص يدويّا، أو استقصائية كالفحوصات المخبريّة؛ مثل: تحليل المنيّ، واختبار مستوى هرمون التستوستيرون.

تشريح الخصية

تعتبر الخصيتين جزءًا من الجهاز التناسلي الذكري، وهي عبارة عن زوج من الغدد التناسلية بيضاوية الشكل، تتواجد متدليّة بواسطة الحبل المنوي، داخل جيب خارجي للجزء السفلي من جدار البطن الأمامي أسفل القضيب يسمى كيس الصفن، وهو كيس يتكون من غطاء جلدي وبعض العضلات.

يلعب كيس الصّفن دورًا في حماية الخصيتين وامتصاص الصدمات، كما وتتأثر هذه العضلات بدرجة الحرارة العامّة، حيث تنقبض في درجات الحرارة المنخفضة كما في فصل الشتاء، وترتخي في درجات الحرارة العالية كما في فصل الصيف.

الحبل المنوي: هو هيكل يشبه الحبل يتكوّن من الأسهر، الشرايين، الأوردة، الأوعية الليمفية، الأعصاب المغذية للخصية، يحيط بها جميعًا داخل كيس الصفن وحتى تجويف البطن.

تقع الخصية اليسرى على مستوى أكثر انخفاضًا بالمقارنة مع الخصية اليمنى. وتحتوي الخصية على عدة فصوص مقسمة، حيث يوجد داخل كل قسم منها أنيبيبات وشبكة منوية رفيعة، مسؤولة عن إفراز هرمون التستوستيرون وإنتاج الحيوانات المنوية.

تتصل الخصية من الأعلى بقناة طويلة متعرجة تسمى البربخ، تلتف على سطح الخصية الخلفي داخل كيس الصفن، يتم فيه تعديل تركيب السائل المنوي، تخزين الحيوانات المنوية والمساعدة في نضجها، وذلك لحين ضخّها في الأسهر استعدادًا للقذف وخروجها من فتحة القضيب.

السائل المنوي (المني): هو سائل أبيض سميك لزج، يحتوي على الحيوانات المنوية وما تحتاجه من مواد غذائية كالبروتينات والسكر والماء، كما ويحتوي أيضا على إفرازات البروستاتا والحويصلات المنوية.

تعتبر فتحة القضيب فتحة مشتركة بين الجهازين التناسلي والبولي، بعكس الإناث حيث يوجد لكل جهاز لديهنّ فتحة مستقلّة.

تطور الخصية

يتم تخليق الخصية في المرحلة الجنينة في البطن على جانبي الشريان الأبهر البطني، وغالبًا ما تنزل لمكانها الطبيعي في كيس الصفن في الأشهر الأخيرة من الحمل، وذلك لأن الخصية تحتاج لدرجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم بمقدار 2-3 درجة سيليزيوس حتى تقوم بوظائفها بشكل صحيح.

وبسبب مكان تخليقها هذا، فإن الخصية تحصل على حاجتها من الأكسجين والمواد الغذائية عبر الشريان الخصوي، والذي يعتبر فرعًا من الشريان الأبهري البطني. ويرجع الدم من الخصية عبر شبكة وريدية تسمى الضفيرة الدواليّة، حيث تستمر بالصعود إلى أن تتّحد وتصبح وريدًا واحدًا. ويتم التصريف الليمفي للخصية في عقد ليمفية على جانبي الشريان الأبهري البطني.

وظائف الخصية

  1. إنتاج الحيوانات المنوية (الجاميتات الذكريّة).
  2. إنتاج هرمون التستوستيرون وهو أهم هرمونات الذكورة، يتم إفرازه عند مرحلة البلوغ، وله عدة وظائف مثل:
    • إكساب الطفل الذكر ملامحه الذكورية، مثل: نمو شعر الوجه والجسم، خشونة الصوت، بروز العضلات.
    • نمو القضيب، الخصية والبروستاتا.
    • نمو العضلات والعظام.
    • يلعب دور في المزاج، والشهوة الجنسيّة.
    • تحفيز خلايا الخصية على إنتاج الحيوانات المنوية.

يخضع هرمون التستوستيرون لتحكم الغدّة النخاميّة وهي غدة موجودة في الجمجمة مسؤولة عن تنظيم معظم هرمونات الجسم.

المشاكل والأمراض التي تصيب الخصية

يوجد هناك الكثير من الأمراض التي قد تصيب الخصية، ومن أشهرها:

  • الإصابة الجسدية: قد تتعرض الخصية لأي إصابة سواء مباشرة أو غير مباشرة، مسببة ألمًا شديدًا، انتفاخ، وربما علامات وكدمات، وذلك بسبب طبيعة مكانها غير المحميّة خارج الجسم. غالبا ما تكون الضربة ليست بالشيء الخطر، لكن في الحالات الشديدة، قد تتسبب في نزيف مما تضطرها لعملية جراحية لوقف النزيف.
  • التواء الخصية: يحدث غالبًا في الأطفال من سن 12-18 سنة بسبب الحركات العشوائية العنيفة التي يقومون بها، مما يؤدي إلى التواء الحبل المنوي، وبالتالي انقطاع التغذية الدموية عن الخصية.

يعتبر التواء الخصية من الحالات الطارئة التي تتطلّب تدخّلًا طبيًّا عاجلًا.

  • الخصية غير النازلة: ذكرنا بالأعلى تطور الخصية ونزولها لكيس الصفن، ولكن قد يولد بعض الأطفال دون وجود الخصية في مكانها. في غالب الحالات تنزل الخصية لوحدها ودون تدخل طبي خلال عدة شهور إلى ما يزيد عن السنة، في حال عدم نزولها بعد هذه الفترة، وبعد فحص الطبيب وتأكده من عدم نزولها، يتم إنزالها وتثبيتها من خلال عملية جراحية.

يجدر الإشارة إلى أن أخر الدراسات تشير إلى أنه لا خطر على الخصية إذا بقيت في البطن لحد سن الثانية.

  • دوالي الخصية: وهو توسًع في شبكة الأوردة (الضفيرة الدواليّة)، ليس لها ضرر يذكر، إلّا أنها قد تسبب الألم في الحالات الشديدة في حال تركت دون تدخّل طبي، وهي غالبًا ما تحدث في سنّ الشباب. تتلاشى الدوالي تلقائيًا في معظم الحالات، إلا أنه يمكن إجراء عملية جراحية في الحالات المتقدمة منها، وذلك بربط جزء من الشبكة الوريدية أو قصها.
  • سرطان الخصية: قد تصاب إحدى الخصيتين أو كلتاهما بالسرطان، والذي قد يظهر على شكل كتلة، انتفاخ، إحساس بالثقل أو بالشد غير المريح في الخصية. لكن الجيّد حيال هذا السرطان أنّ نسبة الشفاء فيه عالية، حيث يخضع المريض لعملية استئصال للجزء المصاب، ثم يستمر بالعلاج الكيماوي لفترة للقضاء على أي أثر متبقي من السرطان.
  • العقم: وهو انعدام وجود الحيوانات المنويّة أو ندرة وجودها.

فحوصات الخصية

  • يدويّا: حيث يقوم الطبيب بفحص الخصية باستخدام اليد، وذلك للتأكد من عدم وجود أي كتلة، وتقدير حجم الخصية ومقارنته بالطبيعي، كما ويمكنه إحساس الدوالي وتمييز درجتها.
  • تحليل المني (semen analysis): يتم فيه تحليل المني لفحص عدد الحيوانات المنوية، شكلها وحركتها، وذلك للبحث في أسباب العقم وعدم الانجاب، أو لفحص نجاح عملية استئصال الأسهر في حالات الإخصاء.
  • اختبار مستوى هرمون التستوستيرون في الدم.

المصادر

  • Andrology Australia (April 19, 2018) The male body, Available at: https://andrologyaustralia.org/male-body/?fbclid=IwAR0isznDI4DPhQen9GE37QB9kHR2TG1V_AX0gVxs1b4bIb0rLDkWFal7-pQ(Accessed: 23rd February 2019).
  • Cleveland Clinic (07/30/2014) Testicular Disorders, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/articles/9126-testicular-disorders?fbclid=IwAR3gVEIIjmFTak5UBLlowmQweS3BGUsMu-ZsNXuJEqmfCcafbDcyndV3K-8(Accessed: 23rd February 2019).
  • You and Your Hormones (Feb 2018) Testes, Available at: http://www.yourhormones.info/glands/testes/?fbclid=IwAR1do3dsExHKcUpuQKJ8rf0pV4Lh7eM-1I6h8Osb2IGV_VsMadpJ0OHQe2s(Accessed: 23rd February 2019).
  • Urology Care Foundation (2019) What are Varicoceles?, Available at: https://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/varicoceles (Accessed: 23rd February 2019).
  • Shannon Johnson (July 3, 2017) Semen Analysis and Test Results, Available at: https://www.healthline.com/health/semen-analysis#procedure (Accessed: 23rd February 2019).
  • Janelle Martel (March 16, 2016) Testosterone Level Test, Available at: https://www.healthline.com/health/testosterone (Accessed: 23rd February 2019).
  • Richard S. Snell (2011) Clinical Anatomy by Regions, Ninth Edition edn., USA: LWW.
السابق
فقر الدم اللاتنسجي: أعراضه وكيفية تشخيصه وعلاج فقر الدم اللاتنسجي
التالي
مَوَه السَّلَى: التعريف، الأعراض، الأسباب، المضاعفات، التشخيص، وعلاج مَوَه السَّلَى

اترك تعليقاً