جراحة عامة

الانغماد المعوي: أسبابه، وأعراضه، وتشخيصه وطرق علاج الانغماد المعوي

الانغماد المعوي هو عبارة عن حالة مرضية خطيرة يدخل فيها جزء من الأمعاء داخل جزء اَخر مما يؤدي إلى حدوث انسداد معوي وتورم والتهاب والذي بدوره يؤدي إلى تلف في الجزء المصاب، ويمكن أن يحدث هذا الانغماد في أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي المعوي، ولكنه يكثر في منطقة اتصال الأمعاء الدقيقة مع الغليظة.

سبب حدوث مرض الانغماد المعوي

لا يوجد سبب مباشر وواضح له، لكن يمكن أن يتسبب بذلك فيروس يصيب الأمعاء ويحدث تورم والتهاب في المنطقة مما يسهل من انزلاق وتداخل الأمعاء ببعضها عند الأطفال، بالإضافة إلى العوامل الجينية والوراثية والتي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض.

أما عند الكبار فهناك عدة عوامل قد تساعد في حدوثه مثل:

معدل انتشار مرض الانغماد المعوي

يحدث الانغماد المعوي غالباً وبشكل أكبر لدى الأطفال بين الفئة العمرية 3-36 شهراً، ومع ذلك يمكن أن يصيب أي فئة عمرية أخرى، ويصيب الأطفال بمعدل 1 من كل 1200 طفل وغالباً ما يصيب الذكور خلال فصلي الشتاء والخريف حيث ينشط انتقال الأمراض الفيروسية خلالها.

الأعراض

إن الشكوى الأساسية التي يأتي بها مريض الانغماد المعوي هي ألم البطن المتقطع خلال فترات متفاوتة من اليوم، فقد تستمر فترات الألم 10-15 دقيقة أو أكثر، يتبعها 20 دقيقة بلا ألم. كذلك قد يُصاحب ببعض الأعراض الأخرى، مثل:

  1. الشعور بالتعب والإعياء.
  2. نوبات من القيء والغثيان.
  3. وجود دم ومخاط في البراز.
  4. وجود علامات الصدمة.

تشخيص الانغماد المعوي

يقوم الطبيب المختص بأخذ التاريخ المرضي وعمل الفحص السريري اللازم للطفل المصاب بالإضافة إلى طلب بعض الفحوصات المساعدة مثل:

  • صورة أشعة للبطن بحيث تظهر إذا ما كان هناك أي انسداد معوي.
  • صورة باستخدام الموجات فوق الصوتية للبطن ultrasound.
  • استخدام تقنية سائل الباريوم عن طريق بلع السائل عبر الفم وتتبعه من خلال أشعة x ومن خلاله يتم الاطمئنان على الأعضاء البطنية العلوية كالمريء والمعدة والاثنا عشر.
  • تقنية سائل الباريوم عبر فتحة الشرج لتشخيص الأعضاء البطنية السفلية كالأمعاء واكتشاف وجود انسداد معوي أو غيره.

كيفية علاج الانغماد المعوي

يختلف الإجراء العلاجي حسب الحالة، ففي بعض الأحيان يكون من السهل القيام بتصحيح الانغماد المعوي عن طريق إعطاء هواء من خلال فتحة الشرج، والذي بدوره يدفع الانغماد ويعيد الأمعاء إلى وضعها الطبيعي، لكن لا يحبذ القيام بهذا الإجراء في حالة وجود التهابات ومضاعفات ناتجة عن الانغماد وفي هذه الحالة يكون الحل الجراحي هو الخيار الأنجع.

علاج الانغماد المعوي بالجراحة

يتم اللجوء إلى الجراحة في حالات وجود مضاعفات والتهابات تمنع استخدام تقنية الهواء عبر فتحة الشرج، تتم العملية من خلال إحداث شق في منطقة البطن وتصحيح الجزء المنغمد وإرجاعه إلى مكانه، وفي حال وجود تلف في هذا الجزء يتم إزالته ومن ثم ربط جزئي الأمعاء السليمين معاً.

إن الانغماد المعوي هو اضطراب يهدد الحياة إذا لم يتم علاجه والتعامل معه بحذر، ومع ذلك فإن معظم الأطفال يتعافون منه تمامًا بعد العلاج.

المضاعفات

في حالة عدم التشخيص بشكل مبكر قد تحدث عدة مضاعفات، منها:

  • انثقاب الأمعاء.
  • نزيف في الأمعاء.
  • نخر في الأمعاء.
  • إنتان الأمعاء.
  • التهاب في الغشاء البريتوني.

المصادر

  • Cleveland Clinic (2016) Intussusception, Available at: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/10793-intussusception/management-and-treatment (Accessed: 13 July 2019).
  • STANFORD CHILDREN’S HEALTH () Intussusception, Available at: https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=intussusception-90-P02002 (Accessed: 13 July 2019).
  • Rupal Christine Gupta (2014) Intussusception, Available at: https://kidshealth.org/en/parents/intussusception.html (Accessed: 13 July 2019).
  • The Manual’s Editorial Staff () Intussusception, Available at: https://www.msdmanuals.com/home/quick-facts-children-s-health-issues/digestive-disorders-in-children/intussusception (Accessed: 13 July 2019).

مراجعة علمية وتدقيق لغوي: بكر خضر أبو جراد.

السابق
سرطان القولون والمستقيم: عوامل الخطر المؤدية للإصابة بسرطان القولون
التالي
داء الرتوج: ماهيته وأعراضه وتشخصيه وعلاجه وكيفية الوقاية من مرض الرتوج

اترك تعليقاً