أمراض العدوى

الالتهاب السبحي: التهاب الحلق السبحي لدى الأطفال والعدوى الناتجة عن الميكروب السبحي

الالتهاب السبحي الميكروب السبحي

غالبًا ما يتم استخدام مصطلح الالتهاب السبحي للتعبير عن التهاب الحلق المصحوب بصديد والذي ينتج عن البكتيريا السبحية أو الميكروب السبحي، لكنّ البكتيريا السبحية تتسبب في العديد من الالتهابات المعدية في الواقع، تعرف على المزيد في هذا المقال.

الميكروب السبحي

تسمى العدوى الناتجة عن الميكروب السبحي بالالتهابات السبحية، هناك عدة أنواع مختلفة من البكتيريا السبحية، وتختلف العدوى الناتجة عنها في الحدة من التهاب الحلق وحتى التهاب الرئة. ويتم علاجها عادةً بالمضادات الحيوية.

تنقسم البكتيريا السبحية إلى مجموعتين أساسيتين: مجموعة أ ومجموعة ب.

الميكروب السبحي من المجموعة أ

تسبب البكتيريا السبحية من المجموعة أ عدة حالات مرضية منها:

  • التهاب الحلق السبحي: ومن أعراضه احتقان الحلق واحمراره، مع انتفاخ اللوزتين وظهور بعض البقع البيضاء عليها.
  • الحمى القرمزية: هي حالة مرضية تلي التهاب الحلق السبحي في بعض الأحيان، مسببةً ظهور طفح جلدي على الجسم.
  • التهاب الأذن الوسطى: والذي يكون مصحوبًا بألم الأذن، والحرارة المرتفعة، وضعفٍ مؤقتٍ في السمع.
  • التهاب الحيوي الأنفية: ويعاني المصاب به من سيلان الأنف أو الزكام مصحوبًا بألم في الجبهة وحول العينين.
  • متلازمة الصدمة التسمّميّة: وهي إحدى مضاعفات الالتهابات المهبلية الناتجة عن البكتيريا السبحية.
  • التهاب النسيج الخلوي، والتهاب الأنسجة الناخر “Flesh Eating Disease”.

الميكروب السبحي من المجموعة ب

أما المجموعة ب فتسبب تسمم الدم، الالتهابات الرئوية أو الحمى الشوكية لدى المواليد. بينما تسبب التهابات المجاري البولية، تسمم الدم، الالتهابات الجلدية والالتهابات الرئوية لدى البالغين.

التهاب الحلق السبحي (الالتهاب السبحي)

التهاب الحلق السبحي هو التهاب معدٍ تسببه البكتيريا السبحية يؤدي إلى التهاب الحلق، وعلى الرغم من ذلك فإن معظم التهابات الحلق تتسبب بها فيروسات وليس بكتيريا.

كيف يمكن التمييز بين احتقان الحلق الفيروسي والالتهاب السبحي؟

من الصعب التفريق بينهما، لكن هناك بعض النقاط الهامة، حيث يعاني المصابون من الالتهاب السبحي عادة من:

  • ألم شديد في الحلق.
  • ارتفاع الحرارة (38 درجة مئوية).
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • احمرار سقف الحلق مع وجود بقع بيضاء صديدية على الجزء الخلفي من الحلق.

لا يترافق الالتهاب السبحي لدى الأطفال فوق سن ٥ سنوات مع السعال، أو سيلان الأنف، أو احمرار العينين. كما أنه غير شائع بين الأطفال دون سن ٥ سنوات، لكن في حال أصيبوا به فربما يعانون من الزكام أو سيلان الأنف وارتفاعٍ طفيفٍ في الحرارة.

أما الرضع المصابون بالالتهاب السبحي فقد يستمروا بالأنين ورفض الطعام.

حول التهاب الحلق واللوزتين عند الكبار طالع مقالنا من هنا.

هل يحتاج الالتهاب السبحي للعلاج بالمضادات الحيوية؟

نعم، ومع أنّ العديد من المصابين به يتعافون بدون مضاد حيوي إلا أن الأطباء يصفونه على أي حال، وذلك لكون المضاد الحيوي قادرًا على منع المضاعفات التي قد يتسبب بها الالتهاب السبحي، علاوة على ذلك فالمضادات الحيوية بإمكانها التخفيف من حدة الأعراض ومنع انتقال العدوى لأشخاص آخرين.

كيفية رعاية الطفل المصاب بالالتهاب السبحي في المنزل

تأكد من إعطاء طفلك المضاد الحيوي حسب تعليمات الطبيب، بالإضافة لذلك بإمكانك القيام بالتالي:

  • تقديم السوائل والأطعمة المناسبة: قدم لطفلك المشروبات والأطعمة اللينة سهلة البلع، مثل الشاي والشوربات الدافئة. قد لا يشعر الطفل بالرغبة في تناول الطعام، لكن من الهام التأكد من حصوله على كمية كافية من السوائل.
  • الأدوية: مثل خافضات الحرارة كالباراسيتامول أو الأيبوبروفين، والتي بإمكانها التخفيف من آلام الحلق. استشر طبيبك لمعرفة الجرعة المناسبة لطفلك.

* تجنب إعطاء الأسبيرين لطفلك فقد يسبب مضاعفات خطيرة تعرف بمتلازمة راي.

* تجنب استعمال أدوية السعال، فهي لا تعطي أي فائدة إضافية عن الحلوى التي ترطب الحلق، إضافة لذلك فهي قد تتسبب برد فعل تحسسي عند الطفل.

  • العلاجات الأخرى: للأطفال ما فوق ٤-٥ سنوات قد يساعدهم مص الحلوى الصلبة “المصاصة”، أما الأطفال ما فوق ٦-٨ سنوات فقد تساعدهم الغرغرة بالماء والملح.

الوقاية من الالتهاب السبحي

يعد غسل الأيدي بالماء والصابون الوسيلة الأفضل للوقاية من العدوى، قم بتعليم طفلك عدم لمس وجهه عند مقابلة أي شخص مريض.

المصادر

السابق
الإمساك عند الرضع وبعض وسائل علاج الإمساك عند الرضع
التالي
الطب البديل والتكميلي (CAM)، أمان وسلامة أساليبه، والأشكال الشائعة للطب البديل

اترك تعليقاً