المضادات الحيوية

Ibuprofen: استخدامات الأيبوبروفين، والتعارضات الدوائية له

الأيبوبروفين

ما هو الأيبوبروفين ؟

الأيبوبروفين (Ibuprofen) هو دواء مشتق من حمض البروبيونيك ويعتبر من أحد أشهر مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية ومن أكثرها تداولاً نظراً لاستخداماته المتعددة لدى الكبار والصغار والمتمثلة في: تسكين الآلام الحادة، والمختلفة كآلام الرأس والأسنان، آلام الظهر والعمود الفقري والعضلات، تخفيف آلام عسر الطمث الأولي والصداع، والصداع النصفي، وأيضاً مضاداً للالتهابات مثل الالتهاب العظمي المفصلي والتهابات المفاصل الروماتيزمية، ويستعمل كخافض للحرارة أيضاً وهو دواء غير ملزم بوصفة طبية.

آلية عمل عقار أيبوبروفين

  • مازالت الآلية الكاملة لعمل الأيبوبروفين غير معروفة كلياً، ولكنه عقار مطور عن الأسبيرين ويشبه طريقة عمله إلى حد ما ولكنه يعتبر أكثر أماناً وفعالية لأنه يعطي تأثيراً بجرعات أقل من الأسبيربن.
  • يعمل الأيبوبروفين على تسكين الألم وتخفيف أعراض الالتهابات من خلال تثبيط رجعي؛ لإنتاج كلا إنزيمات الأكسدة الحلقية (COX-1, COX-2).
  • إيقاف تصنيع إنزيم الأكسدة الحلقي الثاني يؤدي إلى إيقاف تصنيع وإفراز مادة البروستاغلاندين التي تساعد على زيادة التفاعل الالتهابي وتسبب الشعور بالألم والحرارة وانتفاخ المنطقة المصابة.
  • في المقابل يؤدي إيقاف تصنيع إنزيم الأكسدة الأول إلى حدوث أعراض جانبية منها قرحات القناة الهضمية.
  • يعتبر تثبيط الأيبوبروفين لإنزيمات الأكسدة الحلقية تثبيطاً رجعياً، لذلك فهو يقلل من تجمع الصفائح الدموية التي تؤدي إلى حدوث الجلطات ولكن لا يستخدم كعلاج أساسي لها؛ لأن تأثيره ضعيف وقد يؤدي إلى نتيجة عكسية.
  • يعمل الأيبوبروفين على تقليل انقباضات الرحم مؤدياُ إلى تخفيف آلام عسر الطمث الأولي.
  • يعتبر الخيار الأفضل لتسكين آلام الاسنان لأنه يقوم بإيقاف موضعي وسريع لإنزيم الأكسدة الحلقي الثاني في منطقة اللثة، مما يساهم في السيطرة السريعة على الألم.
  • تناول الأيبوبروفين بجرعات منخفضة لفترات طويلة يقلل من تلف الخلايا العصبية.
  • هناك دراسة أجريت مؤخرا وجد من خلالها أن الإصابة بسرطان الثدي قد انخفض بنسبة 50% لدى النساء اللواتي يتناولن الأيبوبروفين.

أمور يجب مراعاتها عند تناول دواء الأيبوبروفين

  • قد يؤدي الIbuprofin إلى زيادة احتمالية الإصابة بالنوبة القلبية في حال تم تناوله لفترات طويلة بجرعات كبيرة أو إذا تم تناوله من قبل مرضى القلب.
  • لا يتم تناوله في حال أجرى المريض جراحة في القلب.
  • بالنسبة لكبار السن فإنهم أكثر عرضة لنزيف القناة الهضمية عند تناولهم للأيبوبروفين؛ لذا لا ينصح لهم بتناوله، وإذا اقتضت الضرورة بذلك فعليهم تناوله لفترة قصيرة وبجرعات منخفضة.
  • يجب الإلتزام بالجرعة الموصى بها لتخفيف الألم أو للتخلص من الحرارة وعدم تناول جرعات إضافية.
  • في حال تناول جرعة زائدة عن الموصى بها فإن فرصة ظهور أعراض جانبية غير مرغوب فيها للدواء تكون كبيرة.
  • لا تستخدم الأيبوبروفين إذا كانت لديك حساسية منه أو من أحد المكونات الأخرى المكونة للدواء.

الأعراض الجانبية

  • على الرغم من أن الأيبوبروفين يعتبر علاجاً فعالاً للالتهابات إلا أنه لا يستعمل لعلاج كلاً من التهابات الفم والتهابات المعدة والقولون.
  • قد يؤدي إلى حدوث تغير في الرؤية.
  • ضيق في النفس.
  • اضطرابات أو حرقة المعدة.
  • نزيف في المعدة، براز دموي أو غامق اللون.
  • غثيان.
  • صداع.
  • حكة أو طفح جلدي.
  • زيادة في الوزن.

التعارضات الدوائية

  • تناول الوارفارين (warfarin) مع الأيبوبروفين يقلل من فعالية الوارفارين.
  • تناول الكورتيزون (Cortisone) مع دواء الأيبوبروفين يؤدي إلى تهيج القناة الهضمية.
  • تناول مركبات البايروليدين (Pyrrolidine) مع عقار الأيبوبروفين يزيد من ارتفاع ضغط الدم ونسبة البوتاسيوم ويزيد من احتمالية الإصابة بالفشل الكلوي.
  • فعالية الأسيبيوتيلول (Acebutolol)، والألبرينولول (Allopurinol)، والبيتاكسولول (Betaxolol) في خفض ضغط الدم تقل عند تناول دواء الأيبوبروفين معهم.
  • الأزيثرومايسين (Azithromycin)، والأسيتازولامايد (Acetazolamide) يسرعان من تخلص الجسم من الأيبوبروفين وبالتالي يقللان من كفائته.
  • قد يؤدي تناول الإينوكساسين (Enoxacin) معه إلى حدوث إثارة عصبية.
  • الأيبوبروفين يقلل من كفاءة الأسبيرين المخصص للحفاظ على سيولة الدم إذا تم تناوله معه.
  • تناول الألدوستيرون (Aldosterone) مع دواء أيبوبروفين يزيد من تركيز الألدوستيرون في الدم لفترة أطول.
  • تناول الأيبوبروفين مع الأميكاسين (Amikacin) يزيد من الأعراض الجانبية التي تؤثر على صحة الكلى.
  • الأيبوبروفين يقلل من معدل إخراج كلاً من الميتفورمين (Metformin)، الألوبيورينول (Allopurinol)، السيفادروكسيل (Cefadroxil) والدايجوكسين (Digoxin) مما يزيد تركيزهم في الدم لفترة أطول.
  • تناول الأيبوبروفين مع الإيفيدرين (Ephedrine) قد يؤدي الى إرتفاع ضغط الدم.
  • فعالية الأملوديبين (Amlodipine) تقل عند تناول الأيبوبروفين معه.
  • كل من الأوميبرازول (Omeprazole)، السيفاكلور (Cefaclor)، الميترونيدازول (Metronidazole)، الدوكسيسايكلين (Doxycycline) يعملون على تقليل معدل إخراج الأيبوبروفين من الجسم مما يزيد تركيزه في الدم لفترة أطول.
  • تناول السينارازين (Cinnarizine) مع الأيبوبروفين يزيد من إرتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم.
  •  السيليكوكسيب (Celecoxib) والنابروكسين (Naproxen) يزيدان من إحتمالية ظهور الأعراض الجانبية للأيبوبروفين في حال تم تناوله معهما.
  • الكيتوكونازول (Ketoconazole) يقلل من فعالية الأيبوبروفين عند تناوله معه.

ملاحظات هامة

  • تناول الأيبوبروفين خلال آخر ثلاث شهور من الحمل قد يسبب خطراً على الجنين، لذا يجب عدم استخدامه إلا إذا رأى الطبيب ضرورة في ذلك.
  • بالنسبة للمرضع فإنه يجب عليها استشارة الطبيب قبل تتناول الأيبوبروفين حفاظاً على سلامة طفلها؛ لأنه غير معروف إذا كان الأيبوبروفين ينتقل إلى الطفل عبر الإرضاع أم لا.
  •  لا يعطي الأيبوبروفين إلى الأطفال دون العامين إلا بعد استشارة الطبيب.
  • توجه إلى الصيدلي أو إلى طبيبك بالسؤال إذا أردت تناول الأيبوبروفين وكنت تعاني من: قرحة أو نزيف المعدة أو القناة الهضمية، الأزمة، أمراض الكلى، أمراض الكبد، مرض السكري، ذبحات صدرية أو تجلطات دموية.
  • تناول الأيبوبروفين بعد الأكل لتجنب تهيج المعدة.
  • يستعمل الأيبوبروفين حسب الحاجة لتسكين الألم أو لخفض الحرارة، ولكن يجب ألا تزيد الجرعة اليومية من الأيبوبروفين عن 3200 مليغرام في حال كان استخدامه بوصفة طبية، وألا تزيد عن1200 مليغرام إذا تم تناوله بدون وصفة.
  • يجب عدم تناول الأيبوبروفين لفترات طويلة وبجرعات عالية بدون استشارة الطبيب.

الأسماء التجارية الشائعة  لدواء الأيبوبروفين

  • Ibofen.
  • Ibuprofen
  • Isofen.
  • Ultrafen.
  • Trufen.
  • Extrafen.
  • Ibusam.

المصادر والمراجع

  • Adams SS: The propionic acids: a personal perspective. J Clin Pharmacol. 1992 Apr;32(4):317-23. [PubMed:1569234]
  • https://www.drugbank.ca/drugs/DB01050
  • Harris RE, Kasbari S, Farrar WB: Prospective study of nonsteroidal anti-inflammatory drugs and breast cancer. Oncol Rep. 1999 Jan-Feb;6(1):71-3. [PubMed:9864404]
  • Dawood MY: Primary dysmenorrhea: advances in pathogenesis and management. Obstet Gynecol. 2006 Aug;108(2):428-41. doi: 10.1097/01.AOG.0000230214.26638.0c. [PubMed:16880317]
  • Casper D, Yaparpalvi U, Rempel N, Werner P: Ibuprofen protects dopaminergic neurons against glutamate toxicity in vitro. Neurosci Lett. 2000 Aug 11;289(3):201-4. [PubMed:10961664]

تدقيق علمي ومراجعة لغوية: إيمان أحمد إبراهيم.

السابق
إدمان ألعاب الفيديو، وطرق العلاج
التالي
دواعي الاستخدام نبات اللبلاب والأشكال الصيدلانية، أهم الآثار الجانبية

اترك تعليقاً