التغذية الصحية

أفضل ملين طبيعي وأنواع الملينات المستخدمة في التغلب على الإمساك

أفضل ملين طبيعي

تعتبر عادة الذهاب للمرحاض لقضاء الحاجة إحدى الوسائل الحيوية للتخلص من السموم والفضلات التي لا يحتاجها الجسم، إذ يرتاد الشخص المرحاض بطريقة شبه منتظمة، ليكتسب الراحة عبر التخلص مما يشكل مصدر إزعاج له. ولكن الأمر لا يسير بنفس النسق دائمًا، وأحيانًا ما يواجه الشخص صعوبة في ذلك بما يعرف بالإمساك، ويحتاج لما يساعده في ذلك من الملينات، إما الصناعية أو الطبيعية، تعرف على أفضل ملين طبيعي يناسبك في هذا المقال.

متى يمكن إطلاق لفظ الإمساك على حالة الإخراج؟

يطلق لفظ الإمساك في حال قلّة حركة الأمعاء، وما يصاحبها من ألم أو صعوبة في الإخراج، مع كون البراز صلبًا. يمكن تحديد ذلك بأقل من ثلاث إلى أربع مرّات أسبوعيًّا، لكن الرقم يختلف من شخص لآخر، لذلك فإنها تطلق على قلة عدد مرّات الذهاب لقضاء الحاجة عن عادتك اليومية السابقة قبل التغيّر.

وتختلف أسبابه من قلّة وجود الألياف في الطعام المتناول إلى وجود مشكلة عضليّة، أو عصبية أو هرمونية، أو حتى كعرض جانبي لبعض الأدوية مثل: مضادات الاكتئاب.

أنواع الملينات

هناك العديد من الملينات المتوفرة لاستخدامها في حالات الإمساك، وتتنوع بين المشروبات العشبية، والمشروبات الدوائية، أو الحقن الشرجية، كما وتختلف في طريقة عمل كل منها كالتالي:

  • الملينات المنشطة: التي تعمل على زيادة حركة الأمعاء وزيادة الماء في البراز لتسهيل مروره، وهي أكثر الأنواع استخدامًا.
  • المطريات: التي تزيد من ليونة البراز.
  • الألياف: التي تزيد من حجم البراز بسحب الماء له لتسهيل مروره.
  • مشحمات البراز.
  • الملينات التي تعمل بالضغط الأسموزي: والتي تعمل كمحاليل ملحية مثل التي تستخدم للتحضير لعملية تنظير القولون.

ما هي الملينات الطبيعية التي يمكن استخدامها

تختلف الملينات التي يفضل استخدامها حسب الحالة ويمكن تقسيمها كالآتي:

أفضل وأشهر ملين طبيعي على الإطلاق!

يعد الماء أول ما يوصي به أكثر من أي شيء آخر في حالات الإمساك، غالبًا ما يصاب الناس بالإمساك لأنهم يعانون من الجفاف، فبدون السوائل في الجهاز الهضمي، تبدأ الأمعاء في التحرك بشكل أبطأ وأبطأ.

أفضل ملين طبيعي في حالات الإمساك الخفيف

يمكن تجاوز الأمر بالتغيير قليلًا في نمط الحياة من خلال:

  • نظام غذائي عالي الألياف: أي ما يزيد عن 25-40 جم، حيث أن الألياف تزيد من حجم البراز بامتصاص الماء ما يسهل عملية خروجه.
  • الإكثار من شرب الماء: لزيادة ليونة البراز، وتعويض النقص نتيجة استخدام الملينات التي تبقي على الماء.
  • ممارسة الرياضة: مثل المشي والركض والسباحة، فهي تعمل على تنشيط الجسم وحركة الأمعاء.

في الحالات الأكثر شدّة يمكن استخدام ما يلي:

  • نبتة الألوفيرا: وهي نوع من أنواع الصبار، يحتوي صمغها على إنزيمات، فيتامينات، ومعادن تساعد في ليونة البراز بما يخفف الإمساك، حيث يمكن وضع بضع قطرات من الصمغ في الماء أو استخدام عصير الألوفيرا الجاهز.
  • بذور الشيا والكتان: يحتوي كلا النوعين من البذور على الألياف التي تساعد على الهضم وجذب الماء نحوها، وتكوين مادة مخاطية مما يسهل عملية الإخراج، ولذلك ينصح بالإكثار من شرب الماء عند تناولها.
  • الخضراوات الورقية: إضافة لما تحتويه من الألياف، فإنها تحتوي على المغنيسيوم الذي بدوره يعمل على ارتخاء العضلات، وبالتالي تسهيل مرور البراز، كما يقوم أيضًا بجذب المزيد من الماء لتليينه.
  • الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك: وهي التي تحتوي على البكتيريا المفيدة للأمعاء، مثل منتجات الألبان والحليب، ومخلل الملفوف، حيث تساعد في كلا الحالتين سواء الإمساك أو الاسهال.
  • الفواكه الغنية بالألياف: مثل التفاح، الفراولة، الخوخ، التين والإجاص، والتي تحتوي على مضادات الأكسدة كذلك، كما فاكهة البابايا التي تحتوي على إنزيم باسمها يساعد في هضم البروتينات مما يسهل عملية الإخراج. للمزيد حول الأطعمة الغنية بالألياف، طالع مقالنا من هنا.
  • الحبوب الكاملة: مثل الشوفان، الفريكة، القمح وغيرها.
  • عصير الليمون: حيث يقوم الحمض الموجود بالليمون بتحفيز الأمعاء على الحركة.
  • ماء جوز الهند: يساعد ماء جوز الهند في المحافظة على نسبة الأيونات في الجسم، مما يمنع الجفاف ويقلل الامساك.

مخاطر استخدام الملينات وآثارها الجانبية

  • الجفاف: بسبب فقدان كمية من السوائل في البراز.
  • اختلال الأيونات.
  • اضطرابات الحموضة في سوائل الجسم.
  • تعوّد الجسم على الملين وعدم القدرة على إنتاج الانزيمات اللازمة لوحده.
  • الدوار وفقدان التوازن.
  • تضرر القولون والجهاز الهضمي.
  • فقدان الوزن أو زيادته.
  • مخاطر أخرى: كالتي تتعلق بالجهاز الدوري والدم.

متى يجب عليك زيارة الطبيب

يعاني البعض من إمساك مزمن أو عادات مختلفة تتراوح من إمساك وإسهال على فترات مختلفة، وتختلف هذه الأمور من شخص لآخر، ولكن يفضل الذهاب لزيارة الطبيب في هذه الحالات:

  • إمساك جديد أو تغير في عادة الذهاب للمرحاض السابقة.
  • إمساك متوسط أو شديد ولا يستجيب للملينات الطبيعية أو الطرق المعتادة.
  • إمساك مصحوب بنزيف، ألم، تقلصات، فقدان وزن أو قيء وغثيان.
  • إمساك خلال فترة الحمل أو الرضاعة.

المراجع

  • Jillian Levy, CHHC (October 10, 2019) 7 Foods that Make the Best Natural Laxatives, Available at: https://draxe.com/nutrition/natural-laxatives/ (Accessed: 9th July 2020).
  • Jenn Savedge (May 31, 2020) 10 Foods That Are Natural Laxatives, Available at: https://www.treehugger.com/foods-are-natural-laxatives-4868680 (Accessed: 9th July 2020).
  • John P. Cunha (2020) Laxatives for Constipation, Available at: https://www.medicinenet.com/laxatives_for_constipation/article.htm (Accessed: 9th July 2020).
  • Carina Wolff (March 2, 2017) 9 Foods That Are Natural Laxatives, Available at: https://www.bustle.com/p/9-foods-that-are-natural-laxatives-so-you-dont-have-to-go-to-the-drug-store-41934 (Accessed: 9th July 2020).
السابق
الحجامة ما هي وما فوائدها العلاجية وهل هي آمنة للجميع
التالي
أضرار وفوائد الشوفان

اترك تعليقاً