جسم الإنسان

أعراض أمراض الكبد والأمراض التي تصيب العضو الصلب الأكبر في جسمنا، تعرف عليها

حقائق عن الكبد

  • الكبد هو العضو الصلب الأكبر في الجسم، وهو من ملحقات الجهاز الهضمي.
  • في المتوسط، يزن حوالي كيلو ونصف في سن البلوغ ويماثل حجم كرة القدم تقريبًا.
  • يعد الكبد عضوًا مهمًّا للوظائف الأيضية للجسم والجهاز المناعي.
  • بدون الكبد الوظيفي، لا يستطيع الشخص البقاء على قيد الحياة.
  • تصل التروية الدمويّة إلى الكبد عبر الشريان الكبدي الذي يحمل الدم والأكسجين من الشرين الأبهر، والوريد البابي الذي ينقل إليه الدم حاملًا الغذاء المهضوم من الأمعاء الدقيقة.

تشريح الكبد

يقع الكبد في الجزء الأيمن العلوي من تجويف البطن، تحت الحجاب الحاجز، وعلى الجزء العلوي من المعدة والكلية اليمنى، والأمعاء. يتكون الكبد من فصين أو قسمين رئيسيين، وفيهما العديد من الأجزاء جميعها تعمل معًا، لتسمح للكبد بإجراء أكثر من 300 وظيفة.

يحتوي الكبد على فصين الأيمن والأيسر، يتكون كل فص من آلاف الفصيصات ذات الشكل السداسي، هذه الفصيصات الصغيرة جدًا يتكون كل منها من العديد من الخلايا، تسمى خلايا الكبد وتصطف في صفوف مشعة.
بين كل صف يوجد جيوب “sinusoids”، هي عبارة عن أوعية دموية صغيرة تنقل الأكسجين والمواد الغذائية من خلال جدران الشعيرات الدموية إلى خلايا الكبد، تتصل الفصيصات بالقنوات الصفراوية الصغيرة التي تتصل بالقنوات الأكبر لتشكل القناة الكبدية في نهاية المطاف، يحمل الكبد حوالي نصف لتر (13٪) من الدم، يحصل الكبد على دم من مصدرين مختلفين هما الوريد البابي والشريان الكبدي.

وظائف الكبد

ينظم الكبد معظم المستويات الكيميائية في الدم ويتخلص من منتج يسمى العصارة الصفراوية، فيساعد على التخلص من المواد الفائضة في الكبد، كل الدم الذي يخرج من المعدة والأمعاء يمر عبر الكبد فيعالجه، وينتج المواد المغذية، كما يقوم بتحويل الأدوية إلى أشكال يسهل استخدامها لبقية الجسم أو غير سامة، تم تحديد أكثر من 500 وظيفة حيوية للكبد، ومن الوظائف الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • إنتاج العصارة الصفراوية، التي تساعد على التخلص من المواد الضارة وتكسير الدهون في الأمعاء الدقيقة أثناء عملية الهضم.
  • إنتاج بروتينات معينة لبلازما الدم.
  • إنتاج الكولسترول والبروتينات الخاصة للمساعدة في حمل الدهون عبر الجسم.
  • تحويل الجلوكوز الزائد إلى جلايكوجين لتخزينه (يمكن لاحقًا تحويل الجلايكوجين مرة أخرى إلى الجلوكوز للحصول على الطاقة).
  • تنظيم مستويات الدم من الأحماض الأمينية، والتي تشكل المكونات الأساسية للبروتينات.
  • معالجة الهيموجلوبين لاستخدام الحديد منه (يخزن الحديد في الكبد).
  • تحويل الأمونيا السامة إلى اليوريا (اليوريا هو منتج نهائي لعملية التمثيل الغذائي للبروتين ويخرج مع البول).
  • تنظيم تخثر الدم.
  • مقاومة العدوى وإزالة البكتيريا من مجرى الدم.
  • إزالة البيليروبين أيضا من خلايا الدم الحمراء، إذا كان هناك تراكم للبيليروبين، يتحول لون الجلد والعين إلى اللون الأصفر.

عندما يقوم الكبد بتكسير المواد الضارة، يفرز النواتج الفرعية في العصارة الصفراوية أو الدم، تدخل العصارة الصفراوية في الأمعاء وتخرج من الجسم على هيئة براز، يتم ترشيح الدم من النواتج في الكلى، وتخرج من الجسم على شكل البول.

ما الأمراض التي يمكن أن تتطور في الكبد؟

هناك أنواع عديدة من الأمراض التي يمكن أن تؤثر على الكبد ووظائفه، البعض لديهم علاجات ناجحة من الأمثلة على بعض الأمراض:

التهاب الكبد الذاتي

هذه الحالة تحدث بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الجسم وتدمير أنسجة الكبد الصحية. يمكن أن يؤدي التهاب الكبد المناعي الذاتي إلى تليف الكبد وأضرار أخرى في الكبد.

التليف الكبدي

و يستبدل فيه أنسجة الكبد الصحية بأنسجة أخرى، ومن أسبابه الاستخدام المفرط للكحول على المدى الطويل، والتهاب الكبد المزمن.

التهاب الكبد أ

يشير التهاب الكبد الفيروسي إلى عدوى فيروسية تسبب التهاب الكبد، تعرف أنواع التهاب الكبد على أحرف مختلفة، بما في ذلك A و B و C و D و E، لكل منها أسباب وشدة مختلفة.
يعد التهاب الكبد أ أكثر شيوعًا في الدول النامية التي تفتقر إلى مياه الشرب النظيفة ولديها أنظمة صرف صحي سيئة، يمكن لمعظم الناس التعافي من التهاب الكبد أ بدون فشل الكبد أو مضاعفات على المدى الطويل.

التهاب الكبد ب

يمكن أن يتسبب الالتهاب الكبدي الوبائي ب في حدوث عدوى قصيرة الأمد أو طويلة الأمد، في البالغين الأمريكيين، ينتشر المرض أكثر شيوعًا من خلال الاتصال الجنسي، ويمكن للشخص الحصول عليه من خلال مشاركة الإبر أو عن طريق الحقن بإبرة ملوثة من مريض مصاب، يمكن أن تسبب الحالة مضاعفات خطيرة، بما في ذلك فشل الكبد والسرطان، هناك تطعيم ضد المرض لمنعه.

التهاب الكبد ج

يمكن أن يكون التهاب الكبد ج عدوى حادة أو مزمنة، وينتشر المرض بشكل شائع عن طريق ملامسة الدم الذي يحتوي على فيروس التهاب الكبد الوبائي، مثل مشاركة الإبر غير النظيفة في حقن المخدرات أو الوشم، ويمكن للاتصال الجنسي غير المحمي مع شخص مصاب نقل العدوى أيضاً، يمكن أن تسبب هذه الحالة التهابًا يمكن أن يؤدي إلى تليف الكبد وفشل الكبد وسرطان الكبد.

أعراض أمراض الكبد

الكبد هو عضو كبير ويجب أن تتضرر كمية كبيرة من أنسجة الكبد قبل أن يعاني الشخص من أعراض المرض، وتعتمد الأعراض أيضًا على نوع المراض، ومنها:

  • فقدان الشهية.
  • غثيان.
  • قيء وإعياء.
  • ألم المفاصل.
  • حكة في الجلد.
  • اصفرار الجلد والعينين.
  • الارتباك وصعوبة التفكير بوضوح.
  • تورم في البطن والساقين.

للمحافظة على صحة الكبد يجب

  1. الحصول على تطعيم ضد التهاب الكبد أ و ب.
  2. عدم مشاركة الإبر أو مواد العناية الشخصية شفرات الحلاقة، وفرشاة الأسنان، وما إلى ذلك.
  3. الحفاظ على نظام غذائي صحي من الألياف والفيتامينات المتنوعة.
  4. ممارسة الرياضة بانتظام.

المصادر

  • 2019 UPMC (2019) Anatomy of the Liver, Available at: https://www.upmc.com/services/liver-cancer/liver/anatomy-liver (Accessed: 1st March 2019).
  • Rachel Nall (2018) Liver, Available at: https://www.healthline.com/human-body-maps/liver#prevention (Accessed: 1st March 2019).
  • The Johns Hopkins University (2019) Liver: Anatomy and Functions, Available at: https://www.hopkinsmedicine.org/healthlibrary/conditions/liver_biliary_and_pancreatic_disorders/liver_anatomy_and_functions_85,P00676 (Accessed: 1st March 2019)
السابق
الندبات (آثار الجروح)، أنواعها وكيفية التعامل معها
التالي
العضلات: أنواعها،تشريحها، وظائفها، وبعض الأمراض التي تصيب العضلات

اترك تعليقاً