أمراض الغدد والسكري

أعراض السكري عند الأطفال ونبذة عن ماهية وأسباب مرض السكر عند الأطفال

أعراض السكري عند الأطفال

تختلف أعراض السكري عند الأطفال بحسب نوعه، فبينما لا تبدأ أعراض السكري من النوع الثاني في سن الطفولة عادةً، تظهر أعراض النوع الأول بشكل أكثر حدة.

مرض السكري عند الأطفال

مرض السكري عند الأطفال عبارة عن اضطراب هرموني يكون فيه مستوى السكر (الجلوكوز) في الدم مرتفعًا بشكل غير طبيعي؛ لأن الجسم لا ينتج كمية كافية من الأنسولين، أو يفشل في الاستجابة بشكلٍ طبيعي للإنسولين المنتج.

يحدث مرض السكري في الأطفال والبالغين على حد السواء نتيجة خلل في إنتاج أو استهلاك الأنسولين في الجسم.

أنواع مرض السكري عند الأطفال

تتشابه أنواع مرض السكري عند الأطفال مع أنواعه المعروفة في البالغين، وتشمل:

  1. مقدمات السكري.
  2. مرض السكري النوع الأول.
  3. مرض السكري النوع الثاني.

مقدمات السكري

هي حالة تكون فيها مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعة جدًا بحيث لا يمكن اعتبارها طبيعية؛ ولكنها ليست مرتفعة إلى حدٍ يكفي لتشخيص مرض السكري. تعتبر هذه الحالة أكثر شيوعًا بين المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة، حيث تختفي مع الوقت في أكثر من نصف المراهقين؛ ولكن تتطور الحالة لتشخيص مرض السكري في النسبة الباقية منهم، خاصةً أولئك الذين يستمر زيادة الوزن لديهم.

مرض السكري النوع الأول

يقع عضو البنكرياس في أعلى تجويف البطن بجانب المعدة، وهو مسؤول عن إنتاج الأنسولين المنظم لنسبة السكر في الدم. يحدث في النوع الأول من مرض السكري عدم كفاية في إنتاج هرمون الأنسولين أو حتى انعدام إنتاجه تمامًا، ويرجح أن يكون المسبب هو مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا البنكرياس وتدميرها. قد يكون سبب هذا الهجوم عوامل بيئية لدى الأشخاص المعرضين جينيًا للإصابة بمرض السكري.

يعد النوع الأول من مرض السكري هو النوع الأكثر شيوعًا عند الأطفال، حيث يشكل حوالي ثلثي الحالات المصابة بداء السكري، ويعتبر أحد أكثر أمراض الطفولة المزمنة شيوعًا. يمكن أن يتطور مرض السكري من النوع الأول على أي عمر خلال فترة الطفولة، حتى خلال فترة الرضاعة؛ لكنه يبدأ عادةً بين سن 4 سنوات و 6 سنوات أو بين سن 10 سنوات و 14 سنة.

يكون الأطفال المصابون بالنوع الأول من مرض السكري أكثر عرضة لخطر الاضطرابات المناعية الذاتية الأخرى، والتي يهاجم فيها الجهاز المناعي للجسم نفسه، وخاصةً مرض الغدة الدرقية وأمراض الاضطرابات الهضمية.

أعراض السكري عند الأطفال من النوع الأول

تتطور أعراض السكري عند الأطفال بسرعة في النوع الأول، وعادةً ما تستمر لعدة أيام إلى أسابيع، حيث يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى أعراض عند الأطفال، مثل:

  • التبول بشكل مفرط، وقد يبلل الطفل السرير أو يصبح غير قادر على التحكم في البول خلال اليوم.
  • زيادة في الحفاظات الرطبة أو الثقيلة في الأطفال الرضع أو الأطفال غير المدربين على دورة المياه.
  • فقدان السوائل المؤدي للعطش.
  • حوالي نصف الأطفال المصابين يعانون من فقدان الوزن.
  • الجفاف المؤدي إلى الضعف والتعب والنبض السريع.
  • الغثيان والقيء نتيجة تكون مركبات كيميائية تدعى الكيتونات، وهي المنتجات الثانوية الناتجة عن عملية تحطيم الدهون.
  • عدم وضوح في الرؤية.
إذا لم يتم تشخيص مرض السكري من النوع الأول بمجرد ملاحظة الأعراض السابقة والبدء في علاجه، فقد يصاب الأطفال بالحماض الكيتوني السكري.

مرض السكري النوع الثاني

يرجع السبب وراء النوع الثاني من مرض السكري إلى عدم استجابة خلايا الجسم بشكل كافٍ للأنسولين أو ما يُعرَف بمقاومة الأنسولين، بخلاف مرض السكري من النوع الأول، والذي تكون المشكلة في كمية الأنسولين المفرزة. يصيب مرض السكري من النوع الثاني المراهقين والبالغين بشكل رئيسي؛ ولكنه أصبح شائعًا بشكل متزايد بين الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

يتطور مرض السكري من النوع الثاني عادةً بعد سن البلوغ؛ على الرغم من أن العديد من الأطفال يصابون بمرض السكري من النوع الثاني بين عمر 10 سنوات و 14 سنة؛ لكنه أكثر حدوثًا خلال فترة المراهقة المتأخرة، أي ما بين 15 و 19 عامًا، نتيجة ارتفاع نسب السمنة المفرطة بين المراهقين.

لا تستطيع خلايا البنكرياس في النوع الأول من مرض السكري إنتاج هرمون الأنسولين بكميات كافية، أما في النوع الثاني فإن خلايا البنكرياس تنتج الأنسولين بكميات كافية في البداية، غير أن خلايا الجسم تقاوم الأنسولين المنتج ولا تستجيب له، وفي كلا النوعين يرتفع السكر في الدم. 

من الأطفال الأكثر عرضةً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني:

  1. الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  2. المولودين لأمهات أُصِبْنَ بداء السكري أثناء الحمل (سكري الحمل) أو لديهن تاريخ من مرض السكري.
  3. ارتفاع في ضغط الدم.
  4. مستويات عالية من الدهون في الدم.
  5. تكيس المبايض.
  6. قلة وزن الطفل عند الولادة.

أعراض السكري عند الأطفال من النوع الثاني

لا يعاني العديد من الأطفال المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري من أية أعراض، وعادةً ما يُشخص الأطباء هذا النوع من السكري فقط عند إجراء اختبارات الدم أو البول لأسباب أخرى.

تكون أعراض السكري عند الأطفال من النوع الثاني أكثر اعتدالًا من أعراض السكري من النوع الأول، كما أنها تأخذ وقتًا أطول لكي تتطور. في حالة ظهور أعراض السكري، قد يلاحظ الآباء زيادة العطش لدى الطفل أو كثرة التبول، أو حتى أعراض عامة فقط كالتعب مثلًا.

الأطفال المصابون بداء السكري من النوع الثاني أقل عرضة للإصابة بالمضاعفات الحادة لمرض السكري كالحماض الكيتوني أو الجفاف الحاد مقارنةً بالمصابين بالنوع الأول من السكري.

المصادر

السابق
كسر عظمة الزورقية: أسبابه، وأعراضه، وعلاجه
التالي
علاج ارتفاع السكر في الدم: نصائح غير دوائية تساعدك في تنظيم مستوى السكر الخاص بك

اترك تعليقاً